التكنولوجيا و البريد : البريد اليمني

التكنولوجيا و البريد

تولي الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي في الجمهورية اليمنية إهتماماً واسعاً بما تنتجه ثورة الإتصالات

5

ومدى الفائدة التي يمكن أن تحققها هذه الثورة للخدمات التي يقدمها البريد , حيث تسعى الهيئة العامة للبريد منذ إنشائها عام 1990م إلى الإستفادة من التطورات الهائلة في مجال الإتصالات وتقنية المعلومات من خلال متابعة منتوجات هذه التكنولوجيا ذات العلاقة بالخدمات التي يضطلع البريد بأدائها , وكذا من خلال التواصل بشكل مستمر وبوسائل مختلفة مع الإدارات البريدية في البلدان الشقيقة والصديقة للتعرف على تجاربها الناجحة ودراسة تلك التجارب ومدى إمكانية تطبيقها في البريد اليمني ومن ثم ّ العمل على تطبيقها , وتم إنشاء إدارة عامة ضمن مكونات الهيئة تهتم بكافة الجوانب المتعلقة بالنظم وتقنية المعلومات .

ففي أوائل عام 1994م قامت هيئة البريد اليمني بإنشاء أول شبكة للحاسب الآلي في اليمن تربط بين مركز الهيئة والمناطق (الفروع) البريدية التي تتبعها والمكاتب البريدية بعضها ببعض بحيث جعلت من المكاتب البريدية منظومة واحدة تمر من خلالها مختلف الخدمات بسهولة وسرعة عالية .

وقد مرت هذه الشبكة بمراحل تطوير متلاحقة كان أخرها في عام 2004م بهدف رفع طاقتها الإستيعابية وزيادة سرعة إنتقال البيانات من ناحية ولإستيعاب الأنظمة والبرامج الحديثة والمتقدمة للخدمات التي يقدمها البريد من ناحية أخرى , كما تقوم الهيئة وبشكل مستمر بتحديث تلك الشبكة وتطويرها وتعزيز الحماية والأمنية للبيانات المنتقلة عبرها , وأصبحت هيئة البريد اليمني حاليا ً تتمتلك أكبر شبكة للحاسبات الإلكترونية في اليمن من خلال أكثر من (800) نقطة ربط في أكثر من (250) مكتب بريد منتشرة على مساحة جغرافية تبلغ (520,000) كيلومتر مربع .

ومن خلال هذه الشبكة تقدم هيئة البريد اليمني خدماتها للمواطنين بكل سهولة ويسر وبسرعة ودقة عاليتين مما حقق لها موقعا ًمتقدما ًبين الهيئات والمؤسسات الحكومية في اليمن , وجعلها تحتل مكانة متقدمة بين هيئات ومؤسسات البريد العربية في تقديمها لخدمات حديثة جداً كخدمة الريال الإلكتروني .

وسنعرض فيما يلي عدداً من الخدمات التي يقدمها البريد اليمني بالإستفادة من تقنية المعلومات والتي تدخل في إطار رأب الفجوة الرقمية :-


1- تتبع أثر البعائث والطرود البريدية المرسلة من وإلى الخارج :-

تم إدخال هذه الخدمة ضمن مجموعة الخدمات البريدية التي يقدمها البريد اليمني بدءاً من العام 2003م بالتعاون مع الإتحاد البريدي العالمي , من خلال إدخال النظام الإلكتروني لمتابعة أثر البعائث والطرود البريدية وتحديد مكانها بإستخدام الأنترنت ونظام IPS التابع للإتحاد البريدي العالمي وربط هذا النظام بشبكة الحاسبات الإلكترونية التابعة للبريد , حيث يتم إدخال كافة بيانات البعيثة أو الطرد وتحديث تلك البيانات في كافة مراحل إنتقال البعيثة – مكاتب المعالجة الرئيسية والفرعية ومكاتب البريد , بحيث يمكن تحديد مكانها ومعرفة إذا ما تم إستلامها وكذا معرفة إسم المستلم وتاريخ التسليم وغيرها من البيانات التيems يوفرها النظام من خلال إدخال رقم البعيثة فقط , كما قامت الهيئة بربط هذا النظام بموقع البريد على شبكة الأنترنتWWW.POST.YE ليتمكن أي شخص من معرفة وتحديد مكان بعيثته البريدية بمجرد الدخول إلى الموقع وإدخال رقم البعيثة أو الطرد في المكان المخصص لتتبع الأثر في الصفحة الرئيسية لموقع البريد على شبكة الأنترنت .

2-   الخدمات المالية :-

1.  خدمة تحويل الأموال :-

قامت الهيئة بإعداد وتصميم برنامج للحوالات المالية تم ربطه بالشبكة الإلكترونية للبريد وأصبح بإمكان المواطن تحويل أي مبلغ مالي إلى أي مكان ضمن الجمهورية اليمنية عن طريق المكاتب البريدية بطريقة آلية وسريعة ليكون تحت التسليم في غضون دقيقة واحدة ,  وبهذه الطريقة الآلية السريعة في تحويل الأموال وإنتشار المكاتب البريدية في جميع التكوينات الإدارية لليمن بالإضافة إلى التعرفة المخفضة والمناسبة , كل ذلك مكن البريد من منافسة الشركات والمؤسسات الوطنية المتخصصة في تحويل الأموال .

2.  تحصيل فواتير الخدمات :-

قامت الهيئة بتحرير عدد من العقود مع المؤسسات والجهات الخدمية الحكومية والخاصة لتحصيل قيمة فواتير الخدمات التي تقدمها تلك الجهات للمواطنين بالنيابة عنها عبر مكاتب البريد , وقامت الهيئة بإعداد وتصميم برنامجاً للتحاصيل المالية مرتبطا ً بشبكة الحاسبات الإلكترونية للهيئة , ومن ثم تم الربط بين الأنظمة الخاصة بإصدار الفواتير في تلك الجهات وبين برنامج التحاصيل التابع للبريد لتنساب البيانات آنياً بينهما , وأصبحت عملية تسديد المواطن لفواتير الخدمات التي يستهلكها في مكتب البريد يتم postإثباتها في نفس اللحظة في أنظمة تلك الجهات , بالإضافة إلى إمكانية تسديد فواتير أكثر من جهة في مكتب البريد عينه , وتقوم الهيئة حالياً بتحصيل فواتير المؤسسة العامة للإتصالات , والشركة اليمنية للإتصالات الدولية (تيليمن) , وشركات الهاتف النقال     ( شركة يمن موبايل , وشركة سبيستل يمن ) , والمؤسسة العامة للكهرباء , والمؤسسات المحلية للمياه والصرف الصحي .

3.  خدمة التوفير البريدي:-

قامت الهيئة بإنشاء وتصميم برنامج للتوفير البريدي تم ربطه بشبكة الحاسبات الإلكترونية للهيئة وأصبحت عمليتي الإيداع والسحب تتم بطريقة آلية , كما يتم إثبات تلك العمليات في دفاتر التوفير آلياً عن طريق طابعات خاصة بخدمة التوفير البريدي , وأصبح بإمكان أي مواطن لديه حساب توفير بريدي أن يقوم بإيداع أو سحب أي مبلغ مالي من حسابه من أي مكتب بريد على مستوى الجمهورية اليمنية , مما عزز الثقة لدى المودعين وأدى إلى تزايد أعدادهم والنمو الكبير في نشاط التوفير البريدي .

4.  خدمة الحسابات الجارية :-

تم إدخال هذه الخدمة خلال عام 2003م من خلال تصميم  وإعداد برنامجا ً آليا ً للخدمة وربطه بشبكة الحاسبات الإلكترونية للهيئة , وأصبح بإمكان أي شخص فتح حساب جاري لدى البريد والسحب من هذا الحساب أو الإيداع فيه من أي مكتب بريد على مستوى الجمهورية اليمنية , كما تم التعاقد مع عدد من المؤسسات والشركات – العامة والخاصة -لدفع مرتبات موظفيها عبر خدمة الحسابات الجارية , ويجري حاليا ً الإعداد لإشهار خدمة الشيكات البريدية .

5.  خدمة دفع مرتبات موظفي الجهاز الحكومي للدولة :-

قامت الهيئة بإدخال هذه الخدمة خلال العام 2006م من خلال إنشاء برنامجاً خاصاً بالخدمة وربطه بشبكة الحاسبات الإلكترونية التابعة للبريد , وذلك بعد صدور قرار مجلس الوزراء بإعطاء البريد الحق الحصري في دفع مرتبات موظفي الجهاز الحكومي للدولة , وقامت الهيئة بتحرير عقود الإتفاق مع المؤسسات والجهات والمصالح الحكومية لدفع مرتبات موظفيها عبر المكاتب البريدية , حيث يتم أخذ بيانات موظفي الجهات والتعديلات اللاحقة عليها إلكترونياً عبر أقراص مضغوطة أو بإرسالها إلى البريد الإلكتروني للهيئة , وأصبح الموظف العام يتسلم راتبه من مكتب البريد في أي وقت صباحا ً ومساء ً بما في ذلك يومي الخميس والجمعة وأيام الإجازات الرسمية , كما تم إنشاء برنامجا ً للتقسيط لموظفي الدولة وربطه ببرنامج المرتبات ليتمكن الموظف من شراء إحتياجاته من البضائع بالتقسيط من راتبه الشهري وحررت الهيئة عقودا ً مع عدد من الشركات التجارية لهذا الغرض .

6.  خدمة دفع المعاشات والإعانات  :-

أنشئت الهيئة برنامجا ً خاصا ً بخدمة المعاشات وتم ربطه بشبكة الحاسبات الإلكترونية التابعة للهيئة , ومن خلال هذا البرنامج يتم إصدار قسائم المعاشات الشهرية للمتقاعدين وقسائم الإعانات الفصلية للفقراء وذوي الدخل المحدود وأصبح بإمكان المواطن إستلام المعاش أو الإعانة من أي مكتب بريد وفي أي وقت صباحا ًومساء ً بدءاً من تاريخ إستحقاق القسيمة , ويتم حالياً في مكاتب البريد دفع معاشات متقاعدي الهيئة العامة للتأمينات والمعاشات ومتقاعدي وزارة الداخلية ومتقاعدي القوات المسلحة , كما  تقوم الهيئة بدفع الإعانات التي يقدمها صندوق الرعاية الإجتماعية .

3-   الموقع الإلكتروني للبريد اليمني WWW.POST.YE  :-

أنشئت الهيئة خلال العام 2002م موقعها الإلكتروني على الشبكة العنكبوتيةWW.POST.YE ليمثل البوابة الإلكترونية للبريد اليمني , والنافذة التي يطل منها البريد اليمني على العالم من خلال التقنيات التي توفرها شبكة الأنترنت , ومسرحاً لتقديم خدمات بريدية إلكترونية متطورة , كما هدفت الهيئة من إنشاء موقعها الإلكتروني المساهمة في تقليص الفجوة الرقمية في أوساط المجتمع اليمني من خلال تشجيعهم على إستخدام الأنترنت وإجراء التعاملات المالية الإلكترونية والتعامل مع التقنيات الحديثة في التواصل مع الآخرين . وتم ربط الموقع بشبكة الحاسبات الإلكترونية التابعة للبريد وبالتالي بالبرامج الآلية المرتبطة بها وفق روابط شديدة الحماية والأمنية , بهدف تمكين متصفح الموقع من التعامل مع الخدمات التي يقدمها البريد اليمني , كميزة إضافية للمتعاملين مع البريد , حيث يحوي الموقع الإلكتروني للبريد اليمني نبذة مختصرة عن البريد اليمني والخدمات البريدية والمالية التي يقدمها ومزايا كل خدمة , والفعاليات والأنشطة التي يقوم بها , كما يتضمن الموقع عدد من المواقع المرتبطه به مثل مواقع الطوابع البريدية وموقع الريال الإلكتروني , ويقدم الموقع للمتصفح عدد من الخدمات التي يؤديها البريد اليمني كخدمة تتبع الأثر – التي سبق تناولها , وخدمة الريال الإلكتروني التي تتيح للمتصفح إجراء التعاملات المالية والتعامل مع عدد من الخدمات المالية والبريدية من منزله أو مكتبه أو أي مكان تتوفر فيه خدمة الأنترنت .

4-   خدمة الريال الإلكتروني  :-

الريال الإلكتروني عملة إفتراضية إلكترونية , جاء إسمها من العملة الرسمية اليمنية ” الريال ” ,

خدمة الريال الالكتروني

وخدمة الريال الإلكتروني من أحدث الخدمات التي يقدمها البريد اليمني حيث قامت الهيئة بإدخال هذه الخدمة بالتزامن مع إنشاء موقعها على الإنترنت وبالتعاون مع البريد التونسي بهدف تقديم خدمات حديثة ومتطورة ومواكبة التطورات التقنية في مجال الخدمات الإلكترونية , والتأسيس لتجارة إلكترونية حقيقية في أوساط المجتمع اليمني وتشجيعه على التعامل مع الشبكة العالمية وتسهيل تقديم الخدمات البريدية والمالية بجعلها في متناول اليد ,  وقامت الهيئة بطباعة وإصدار بطاقات الريال الإلكتروني وتوفيرها في كافة المكاتب البريدية بفئات نقدية مختلفة وبنوعيها ( بطائق فتح حساب وبطائق تزويد) .

ومن خلال شراء بطاقة فتح حساب والدخول إلى موقع البريد على شبكة الأنترنت وإدخال البيانات المطلوبة يصبح لدى المواطن حساباً بريدباً بالريال الإلكتروني برصيد مساوٍ للمبلغ المدفوع ثمناً للبطاقة – حيث تتحمل الهيئة تكاليف طباعة بطائق الريال الإلكتروني تشجيعاً لإستخدامها . بحيث يتيح له هذا الحساب القيام بالآتي :-

× إرسال حوالة مالية إلى أي شخص متواجد في الجمهورية اليمنية عبر مكتب البريد الأقرب إليه لتكون تحت التسليم في غضون دقيقة واحدة .

× سداد فواتير الإتصالات (الهاتف الثابت- الإتصالات الدولية – الهاتف النقال : يمن موبايل ) وفواتير الكهرباء وفواتير المياه .

× شراء الطوابع البريدية ( طوابع الهواة ) من بين الطوابع البريدية اليمنية المعروضة ضمن الموقع .

× دفع الرسوم السنوية لصندوق البريد الخاص بصاحب الحساب أو إستئجار صندوق بريد جديد في أي مكتب بريد .

× شراء البضائع والمنتجات – التي تباع داخل اليمن – عبر الأنترنت .

× عند إنتهاء الرصيد أو قرب إنتهائه يتم تعليته من خلال شراء بطائق تزويد بالريال الإلكتروني .

وقد إتخذت الهيئة العديد من الوسائل والخطوات لنشر الخدمة وتسويقها كالحملات الإعلانية بمختلف أنواعها , وتوقيع عقود مع مكاتب خدمية ووكالات تجارية لتقديم خدماتها المالية عبر الريال الإلكتروني مقابل عمولة من الهيئة .

5-   أجهزة الصرف الآلي   :-

عملت الهيئة خلال السنوات الأخيرة على إدخال منظومة الصرف الآلي عبر أجهزة الصراف الآلي التي بدأ إنتشارها مؤخراً في اليمن عن طريق البنوك التجارية لما تقدمه هذه الخدمة من تسهيل عملية صرف الأموال للمتعاملين طوال أيام الأسبوع وعلى مدار الساعة , وبعد إجراء الدراسات اللازمة لإدخال الخدمة وفق مراحل مخططة بهدف تقديم خدمة عصرية ومتطورة للمستفيدين من خدمات البريد من ناحية , ولتخفيف الإزدحام الحاصل في المكاتب البريدية بسبب تزايد أعداد المستفيدين وتنامي أنشطة الخدمات المالية , قامت الهيئة خلال العام 2006م بانزال مناقصة عامة لتوريد وتركيب أجهزة صراف آلي في عدد من المكاتب البريدية والأماكن العامة بعدد (35) صراف آلي كمرحلة أولى . حيث سيتم ربط الخدمات المالية تدريجياً بمنظومة الصراف الآلي بدءاً من خدمتي الحسابات الجارية ودفع المرتبات مروراً بخدمة التوفير البريدي وإنتهاء ً بخدمة دفع المعاشات والإعانات , مع إضافة خدمات مصاحبة عصرية ذات تقنية حديثة لتلك الخدمات, حيث يمكن لصاحب الحساب الجاري ( أو الموظف الذي يتسلم راتبه من البريد ) سحب مبلغ من رصيده وتسديد فواتير الخدمات التي يستهلكها ( الإتصالات بأنواعها , الكهرباء , المياه ) , كما يمكنه تغذية رصيد هاتفه النقال العامل بنظام الدفع المسبق , وخدمات أخرى تعمل الهيئة على إضافتها للمتعاملين معها عبر أجهزة الصراف الآلي  ، ويجري طباعة البطاقات الخاصة بالصراف الآلي والتي سيتم تمنحها للمستفيدين من الخدمات المالية التي تقدمها الهيئة , كما ستكون هناك بطاقات ذات رصيد محدد لبيعها للذين ليس لديهم حسابات لدى البريد ليتمكنوا من الإستفادة من هذه التقنية ومن الخدمات التي يقدمها البريد .

6-   الخدمات الصوتية  IVR  :-

تقوم الهيئة حاليا ً بوضع اللمسات الأخيرة لإدخال نظام الخدمات الصوتية كإحدى المزايا الإضافية والحديثة التي تقدمها الهيئة للمتعاملين معها , حيث سيتمكن كل من لديه حساب جاري أو يتسلم راتبه عبر مكاتب البريد من الإستعلام عن عدد من المعلومات مثل رصيد حسابه , آخر العمليات التي أجريت على حسابه , وغيرها , كما يمكنه تسديد فواتير كافة الخدمات التي يقوم البريد بتحصيلها نيابة عن الجهات التي تقدمها ( إتصالات , كهرباء , مياه ) , وكذا التحويل من حسابه الجاري إلى حسابٍ جارٍ آخر, وغيرها من الخدمات الصوتية التي تدرس الهيئة إدخالها , كل ذلك بإستخدام هاتفه الثابت أو النقال دون الحاجة إلى الذهاب إلى مكتب البريد .

7-    البرامج الآلية في تسيير أنشطة الهيئة :-

بالإضافة إلى ما تم ذكره من برامج وأنظمة آلية يتم تقديم خدمات البريد من خلالها , فإن لدى الهيئة عددا ً من البرامج والأنظمة الأخرى التي ساعدت الهيئة بشكل كبير في تأدية خدماتها بشكل مرض ٍ للمتعاملين معها , وساهمت في تنامي أنشطة الهيئة وتسهيل الإجراءات المصاحبة لتقديم الخدمات, كما أنها تعطي تقارير إحصائية دقيقة عن الأنشطة تسهم في عملية التحليل والتقييم والدراسة,

ومن هذه الأنظمة والبرامج ما يلي :-

× منظومة الشئون الإدارية  : وتشمل كل ما يتعلق بموظفي البريد ماليا ً ( كافة الإستحقاقات والإستقطاعات المالية )  وإداريـا ً ( مراقبة الدوام والإجازات والترقيات والتوظيف وغيرها ) , حيث يتم ترحيل البيانات وإثبات المتغيرات أولا ً بأول وإصدار التقارير الشهرية بها .

× برنامج الحسابات العامة : ويشمل كل الجوانب المالية المتعلقة بحسابات الهيئة وصندوق التوفير البريدي , ويتم فيه إثبات جميع العمليات المالية التي تجري في كل مكتب بريد من خلال إدخال هذه البيانات يوميا ً من قبل رؤساء المكاتب البريدية ليتم مطابقتها بشكل يومي مع التقارير التي تفرزها البرامج الخاصة بالخدمات لغرض الكشف عن أي تضارب في البيانات بين البرنامج المالي وبرنامج الخدمة ليتم تصحيحها , كما يتم مطابقتها شهرياً للتأكد من صحة البيانات .

× برنامج الصناديق البريدية : ويحتوي على جميع العمليات المتعلقة بتأجير الصناديق البريدية في مكاتب البريد ويتم إدخال المتغيرات في البرنامج أولا ً بأول .

× برنامج أصول الهيئة : ويحتوي على جميع البيانات المتعلقة بأصول الهيئة ( الثابتة ) وأماكن وجودها بالإضافة إلى محتويات مخازن الهيئة , و من خلال البرنامج تتم عملية الرقابة على المخزون وإثبات عهد الموظفين من الأصول والمطابقة السنوية لجرد الأصول , ويتم إدخال بيانات مشتريات الأصول وإنتقال العهد بين الموظفين وعمليات الصرف المخزني للأصول في البرنامج أولا ً بأول .


برامج قيد الانشاء و التطوير

1- برنامج الحوالات الدولية بالتعاون مع الاتحاد البريدي العالمي

2- برنامج الصراف الالي

3- برنامج اتمتت الخدمات البريدية والمالية

4- برنامج الجامعي

5- خدمة  SMS للحساب الجاري والتوفير البريدي